منتديات إيجي هيتس
اهلا و مرحبا بك زائرنا الكريم من فضلك قم بــ الدخول او التسجيل يسعدنا انضمامك لنا



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

http://img63.imageshack.us/img63/8236/mailjj110.png

بريدك :

_______________________________________

بعد ان تقوم بادخال بريدك ستصلك رسالة باسم Activate your Email Subscription اضغط علي الرابط الموجود بداخلها لتفعيل حسابك.


شاطر | 
 

 أحمد حلمي .. مين هيضحك في الأخر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mo7amed
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 26/11/2008
عدد الرسائل : 2000
العمر : 27
الدولة : مصر
العلم :
المزاج :
الاوسمه :
نقاط : 4070
السٌّمعَة : 18
دعاء : دعاء

مُساهمةموضوع: أحمد حلمي .. مين هيضحك في الأخر؟   2009-07-27, 10:30 pm

أحمد
حلمي.. الكوميديان الأول حتى إشعار آخر، كل ما يشغله هو أن يكون فنان
مختلف، ومن أجل عيون هذا الإختلاف لا يتوقف أحمد حلمي عن المغامرة، يلقي
بكل أوراق نجاحاته الفنية على مائدة السينما، فهو المغامر الذي يعشق كسر
المتداول والمألوف والمتعارف عليه وتقديم كل ما هو جديد.


لكن يا ترى هل يبتسم الحظ من جديد لعبقري الضحك أحمد حلمي
ويفجر كالعادة رقماً قياسياً في الإيرادات بعد أن حجز لنفسه مكاناً في
قطار العرض الصيفي عبر أحدث أفلامه "1000 مبروك" من إنتاج شركة
"الباتروس".؟!


فإذا كان أحمد حلمي قد كسب بطاقة الرهان العام الماضي ونجح
في إثبات قدراته كممثل يستطيع تقمص كل الشخصيات سواء كانت داخل أو خارج
نطاق الكوميديا من خلال الفيلم ذو الرؤية الفلسفية "آسف على الإزعاج" فها
هو يواصل الزحف مرة أخرى في الإتجاه نفسه ويسعى جاهداً إلى تحقيق مفردات
المعادلة الصعبة في كوميديا عصرية تحمل طرحاً فلسفياً من خلال شخصية
واقعية وليست من وحي الخيال لشاب يعاني من البطالة ويعيش تحت سطوة حالة من
الإرتباك والعشوائية واللامبالاة في تعاملاته مع أموره الحياتية المختلفة
مثل الملايين من الشباب في مجتمعنا وهو ما يعني أن حلمي قرر أيضاً هذه
المرة أن يقتحم الجمهور في عقر مشاعرهم وأحاسيسهم ويدلف إلى عوالم تثير
الشجن والسخرية والضحك في آن واحد.


الجميع يعلم أن حلمي لا ينظر تحت قدميه مثل بعض أقرانه من
نجوم الكوميديا ولا يعنيه تقديم فقاعات ضاحكة بقدر ما يعنيه صناعة تاريخه
كممثل لأنه بذكائه الفني وحسه الفطري يدرك تماماً أن هناك فارقاً شاسعاً
بين التمثيل والتهريج ومن ثم يأتي اعتماده على الخلطة السرية والتوليفة
مكتملة العناصر التي لا يعلمها إلا هو لتمثل حجر الزاوية لعمل جديد يتوقع
الكثيرون ألا يكون أقل مستوى من سابقيه إن لم يكن أفضل وأعلى مستوى.


بصيص الأمل


اللافت أيضاً أنه رغم هذا الزخم في عدد الأفلام التي تخوض
حالياً غمار الماراثون السينمائي الصيفي والتي تعتبر بمثابة أكبر مي(كلمه
مخالفه)(كلمه مخالفه)(كلمه مخالفه)(كلمه مخالفه)(كلمه مخالفه) لأفلام موسم
الصيف حتى الآن في تاريخ السينما المصرية إلا أن الإيرادات لا تأتي دائماً
كما يأمل المنتجون، فقد سقط الموسم بالثلاثة في مفاجأة مدوية لم تشهد
المواسم السينمائية الماضية لها مثيلاً بعد أن جاءت ايرادات شباك التذاكر
مخيبة للآمال، ودخل الموسم غرفة الإنعاش ليعاني غيبوبة عميقة ويترقب عرض
فيلم أحمد حلمي على أمل أن يسترد الوعي فيما يتعلق بالإيرادات والإقبال
الجماهيري لأسباب مختلفة.


فالملاحظ أن الأزمة المالية والظروف الإقتصادية الصعبة
والمتردية قد جعلت الغالبية العظمى من جمهور السينما في حالة إحجام عن
الذهاب إلى دور العرض السينمائي، وأصبح ثمن تذكرة السينما حلماً بعيد
المنال لدى البعض لاسيما بالنسبة للأسر متوسطة الدخل التي كانت تشكل
النسبة الأكبر من مرتادي دور السينما والتي لم تعد لها تلك المقدرة
الإقتصادية القديمة حين كانت تستطيع دخول أكثر من فيلم وبالتالي فإن
الأغلبية قررت الجلوس على مقاعد الإنتظار لحين طرح فيلم أحمد حلمي كي تضمن
أنها سوف تحصل على جرعة ضحك مناسبة وفناً راقياً وهادفاً بعيداً عن
الإبتذال بأقل تكلفة ممكنة.


وبينما تتوارى الإبتسامة في ظل هذا الطوفان الهادر من
مشاهد العنف والقتل والمجازر الدموية فضلاً عن جرعات النكد عالية التركيز،
وكلها تشكل إحدى السمات والملامح الأساسية لغالبية أفلام الموسم، تقفز إلى
الأذهان على الفور صورة أحمد حلمي ليبدو بمثابة شعاع الأمل الذي يترقب
الجميع أن يمنحنا تذكرة إلى دنيا الضحك خصوصاً مع ازدياد ظاهرة انحسار
معدل الضحكات داخل قاعات السينما.


لهذا كله لم يكن مستغرباً بأي حال أن نجد غالبية المؤشرات
أصبحت ترجح كفة أفلام الكوميديا باعتبار أنها سوف تكون فرس الرهان الرابح
هذا الموسم ومن ثم يتوقع النقاد وصناع السينما مع توالي الأسابيع
السينمائية أن المنافسة سوف تكون محصورة في نطاق أحمد حلمي وعادل إمام على
وجه الخصوص باعتبارهم أصحاب عرش الكوميديا، وهو ما يعني أن حلمي سوف يخوض
ماراثون السباق الصيفي أو جولة التحدي ـ إن صح التعبيرـ في مواجهة مباشرة
مع الزعيم عادل إمام في ظل ابتعاد منافسيه التقليديين محمد سعد ومحمد
هنيدي عن حلبة المنافسة الصيفية لأول مرة لاسيما سعد الذي ظل نداً قوياً
وشرساً لحلمي على مدار المواسم السابقة.


وإذا وضعنا في الإعتبار أن عادل إمام يواجه حالياً ويلات
حملات الهجوم الضارية والإنتقادات الحادة جراء احتواء فيلمه على جرعات
عالية من المشاهد المفعمة بالسخونة والإثارة وكذلك الألفاظ والإيفيهات ذات
الإيحاءات الجنسية سنجد أن ذلك يجعل أحمد حلمي يحظى بمعدل فرص أكبر في
إثبات وجوده على ساحة الكوميديا الراقية، ولم لا فهو "صديق العيلة" الذي
يستحوذ على ثقة جميع أفراد الأسرة صغاراً وكباراً بلا ألفاظ خادشة أو
ابتذال مسف.


المثير أيضاً أنه في واحد من أعنف المواسم السينمائية
وأكثرها سخونة وأقصرها أيضاً نتيجة انكماش عدد الأسابيع المتاحة للعرض لم
يتبق منها سوى 6 أسابيع فقط قبل قدوم شهر رمضان منتصف شهر أغسطس القادم
لايزال أحمد حلمي كعادته مصراً على رفع شعار "من يضحك أخيراً يضحك كثيراً"
بعد أن صار أكثر تمسكاً وتشبثاً وإصراراً على أن يكون توقيت طرح أفلامه في
أواخر الموسم السينمائي.


لقد أصبح هذا الإتجاه يثير العديد من التساؤلات وعلامات
الإستفهام حول نوايا وأهداف أحمد حلمي نفسه، فهل هذا نوع من الذكاء
والدهاء الفني على اعتبار أن البضاعة الجديدة غالباً ما تستحوذ على
الإهتمام الأكبر وتسحب البساط من تحت أقدام سابقاتها، أم هو نوع من الثقة
والجرأة الزائدة كي يبرهن على حجم قدراته وإمكانياته الفنية في اعتلاء عرش
الإيرادات في مواجهة جميع الأفلام التي ربما تكون قد نالت فرصاً أطول من
الوقت أم صار ضرباً من التفاؤل لاسيما بعد أن استطاع بفيلميه الأخيرين
"كده رضا" و"آسف على الإزعاج" اللذين طرحا في أواخر الموسم أيضاً اقتناص
النصيب الأكبر من كعكة الإيرادات الصيفية.


النقطة الأهم هي أن حلمي يقتحم مضمار الماراثون الصيفي
بفيلم يتعاون فيه لأول مرة مع المؤلف محمد دياب صاحب فيلم "الجزيرة" والذي
عكف مع حلمي على وضع سيناريو الفيلم لأكثر من عامين.


الجديد أيضاً أن أحمد حلمي قرر الاستغناء عن الوجوه
المألوفة من بين الأسماء اللامعة والنجوم الساطعة في ساحة الفن السابع
وقرر الاستعانة بعدد كبير من الوجوه الجديدة لمشاركته في بطولة الفيلم
لدرجة أنه اختار وجهاً جديداً تدعى "رحمة" للقيام بدور البطولة النسائية.


وبات السؤال هل ينجح حلمي في سحب الجمهور إلى منطقة جديدة
غير متوقعة تكون بمثابة عنصر مفاجأة سينمائية مثلما اعتاد في سلسة أفلامه
الأخيرة لاسيما مع توالي طرح الأفيشات التشويقية للفيلم والتي تشي بأن
نجمه المفضل لن يخذله وسيقدم له فيلما جيدا؟




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مــ ــ ــصـــ ــري و افــ ــ ــتـ ــ ــخــر
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحمد حلمي .. مين هيضحك في الأخر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات إيجي هيتس :: 
المـنـتــديــات الـفنيــة
 :: اخبار الفن و الفنانين
-
انتقل الى: